الصحة النفسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الصحة النفسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

في هذه التدوينة تناقش شمايلة عثماني العوز في بيانات وبحوث الصحة النفسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتبحث في مستقبل التخطيط للصحة النفسية ووضع السياسات لها.(ترجمته للعربية زينة المحايري) تصيب الاضطرابات النفسية أكثر من 10% من السكان حول العالم، 1 على الرغم من ذلك فإن معظم المعانين من هذه الاضطرابات لا يتلقون العلاج بقدر ما هم بحاجةٍ إليه. ويعود ذلك إلى نقص التمويل، إضافةً إلى خوف المصابين من الوصم، وهو أمر شائعٌ في هذا النوع من الاضطرابات. وعلى الرغم من وجود حملاتٍ استخدمت طرقاً خلّاقةً لتجعل الناس تتحدث عن صراعاتهم ببيئة آمنة، مثل Time to Changeو Big White Wall، فإن حملات كهذه لا تزال محدودة. عادةً ما تكون الحملات والنماذج الطبية المستخدمة لتقييم وعلاج المرضى مطورةً ومصممةً أصلاً في البلاد الغربية، وهي غالباً يتم تكرارها في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط دون تغييرات موضوعية تم تقييمها بحثياً. ومن الضروري هنا أن نؤكد أن الصحة النفسية باتت قضيةً عالميةً، فهي تحتل حالياً المرتبة الخامسة في مسببات الأمراض غير السارية. وتسبب مشاكل الصحة النفسية إعاقاتٍ وتكاليف باهظة تقدر بحوالي 2.5 تريلليون دولار (2010).2 أظهرت الأبحاث حديثاً أن الجهازين العصبي والمناعي مرتبطين ببعضهما بطريقةٍ لم تكن أبعادها مدركةً من قبل. إذ وجد الباحثون في هذا المجال، الذي يطلق عليه علم المناعة العصبي النفسي، صلةً مباشرة بين الشدة النفسية والمرض العضوي. حيث تسبب الشدّة النفسية أهبةً كبيرةً لنقص المناعة. وهذا وحده كافٍ لجعل الصحة النفسية أولوية من أجل صحةٍ أفضل. وليست منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  بمعزل عن هذه المشاكل أو محصنةً ضدها. يشير الدكتور زياد قرنفل، الطبيب النفسي المشهور من معهد Weill Cornell Medical College قطر، إلى أن إحصائيات الأمراض النفسية لا تتفاوت كثيراً بين دولة وأخرى ولا سيما بمقارنتها بالحالة الاقتصادية...
MERS in Saudi – a wake up call for regional public health?

MERS in Saudi – a wake up call for regional public health?

  Mariam Bhacker Yesterday’s report in the Washington Post provided welcome context on the recent surge in MERS cases in terms of the Saudi response and the implications for global health. For the 2nd time today, #KSA announces more #MERS cases. 13 including 2 deaths. On top of 11 earlier. 24 in 1 day. http://t.co/KkXfoG9bW9 — Helen Branswell (@HelenBranswell) April 23, 2014 Referring to the change of guard at the highest level of the Ministry of Health, the commentary questioned whether commitments to “adhere to the principles of transparency and disclosure” represent a true turning point or a “rhetorical flourish”. Why so vague? The call for transparency stems from the lack of detailed case reports and the major uncertainties that remain over the virus’s epidemiology. The lack of disclosure has been attributed to Saudi Arabia’s “closed society” and restricted freedom of press, however this reasoning (while valid) is based on one crucial, and incorrect, assumption: that the data exists in the first place. The case reports have lacked substance not just because of the dominant culture of secrecy, but because the basic reporting and disease surveillance measures do not function as they should.   So who can we rely on for information?   News of the MERS outbreak has led to a flurry of misinformation and rumours circulating over traditional and social media. I have received numerous copied and pasted “official MoH statements” via Whatsapp reporting outbreaks in Oman; none of which have been substantiated. Not to worry though, all you need to do is burn some franckinsence (bukhoor) and all will be A ok. Or there’s always the snake venom....
Access to mental health care in the Middle East-what are the barriers?

Access to mental health care in the Middle East-what are the barriers?

  Shamaila Usmani With 1 in 4 people in the world affected by mental health problems, it is quite likely that you will know someone – a friend, family member, or neighbor – that suffers from mental illness. If this is the case, do you think this person would know where to turn to for help? Would they actually seek help from a trained mental health professional? Or would they even know that they were suffering from a mental health condition? Despite the recent increase in mental health awareness at a national level in the Middle East, chances are quite slim that individuals dealing with these problems will know where to go, who to talk to and how to access care. Regional prevention and awareness campaigns are minimal with minor initiatives taking place in Jordan, the United Arab Emirates, Lebanon, and several other Arab countries. Plus, with high levels of skepticism towards mental health problems,1 awareness rarely translates into action on the ground,2 and numerous barriers to care exist. Quality of Services and Access to Care Most Arab countries have started to recognize mental health as an important part of their national health care plans. Though recognition is a key step forward, it very rarely translates into policy or planning for integrated action across the health sector, let alone at the population level, and capacity building for health professionals is limited. According to Dr Ziad Kronfol, a well-renowned psychiatrist in the MENA region, psychiatry rotations in most Arab medical schools are basic, consisting of a few scattered lectures and occasional visits to clinics and/or wards.2 Clinical research and supervision are...
Violence Against Women & Looking Beyond the MDGs

Violence Against Women & Looking Beyond the MDGs

  Sara Al Lamki looks at the current status of violence against women within the global health agenda, and argues the need for a specific goal targetting violence in the post-2015 framework if gender parity is to be achieved. Violence Against Women – Are we doing enough? With the conclusion of the 58th session of the annual Commission on the Status of Women (CSW58) now over, one cannot help but wonder why violence against women (VAW) was not specifically addressed, and not on the very top of the agenda. The focus for this year was “Challenges and achievements in the implementation of the Millennium Development Goals (MDGs) for women and girls”, and while the UN Secretary General conceded that the MDG targets are “narrow and misaligned from the full spectrum of women’s and girls’ rights set out in key global agreements” the conference still neglected to place a major focus on one of the key contributors to this misalignment – VAW. This omission has not gone unnoticed, to a flurry of comments from blogs, focus pieces and followers of the conference.2,8,9 Varying organisations have called for a more specific and targeted Goal for Gender Equality that specifies targets on VAW to ensure it is not engulfed by the mammoth task that is ensuring rights for women and girls. Outside of the conference, there are a plethora of campaigns, programmes, calls for action, literature, and research on VAW– an endless spectrum of resources trying to find the best fix, with no such luck. Numbers have remained stagnant in the past few decades and the World Health Organization (WHO) has estimated that a staggering 35%...
الصحة العالمية في الشرق الأوسط

الصحة العالمية في الشرق الأوسط

في هذا الجزء، وهو الأول من سلسلةٍ تستكشف مدى التطور في مجال “الصحة العالمية” في الشرق الأوسط، تقوم “مريم باقر” بتفحص الأسباب لغياب المنطقة العربية عن أدبيات “الصحة العالمية”، وتوضح مسوغات التركيز على هذه المنطقة. (ترجمتها للعربية: زينة المحايري) البقعة العمياء..جغرافياً نادراً ما تجتمع عبارة “الصحة العالمية” مع “الشرق الأوسط” أو “العرب” في جملةٍ واحدة ! حتى أن إجراء بحث بهذه العبارات على محرك البحث Google سيفضي إلى مجموعة مواقع مؤسسية نادراً ما تتم زيارتها، وربما مرّت عليها عدة سنوات دونما تحديث، إضافةً إلى مواقع وزارات الصحة في المنطقة والتي تكون (إلا في استثناءاتٍ قليلة) مبهمةً ومعقدةً على المستخدم. وكمختصةٍ عربية بالصحة العالمية، يشكل لي وقوع المنطقة في هذه البقعة العمياء أمراً مربكاً وليس له مبرر. فلو أخذنا  بعين الاعتبار ما تحظى به المنطقة من اهتمام على صعيد السياسة الخارجية، فإنها ستكون على الأقل مرشحةً للعمل الدبلوماسي في مجال الصحة العالمية ! أم هل أن التغطية الإعلامية وما تحمله من مناظر دموية مستمرة من المنطقة شكلت حاجزاً حدد النظرة العالمية تجاه الشرق الأوسط؟ قصة جائحتين.. أثناء العام 2013 أدى الصراع المتفاقم في سوريا إلى عودة ظهور شلل الأطفال محلياً، الأمر الذي قاد إلى حملة تلقيح مكثفة للأطفال داخل سوريا وفي الدول المجاورة. وفي حين ساهم هذا الأمر في إعادة توجيه الأنظار إلى الأزمة، فإن المؤشرات على قرب وقوع فاجعةٍ صحية عامّة كانت قد سبقت ذلك بعدة أشهر، غير أنها لم تلق حينها آذاناً صاغية (راجع Adam Coutts & Annie Sparrow ) وفي العام المنصرم تنامت المخاوف من احتمال انتشار متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) أثناء موسم الحج السنوي، أكبر تجمع بشري ضخم في العالم. وعلى الرغم من عدم وقوع وباء MERS المتوقع، فإن انتقادات كبيرة وُجهت للمملكة العربية السعودية بخصوص استجابتها وتسجيلها...
Page 1 of 212